New books in the Library Week Beg. Feb 23rd 2015

Below is a selection of books received by the Library in the Weeks beg Feb 23th For a complete listing of books received during this period see: … 309 MORE WORDS

Library

Pugin and the Gothic Revival

March 1st marks the birthday of Augustus Welby Northmore Pugin (1812 –1852), the London-born architect, designer, artist and critic. Today Pugin is remembered for his role in championing the Gothic Revival style. 1,133 MORE WORDS

Library

Advertisements

Thickening Your Skin

March 9, 2015 § 11 Comments

rhino1As creative nonfiction writers—as any kind of writer–not every day is a gem. Some days, it’s laurels:

What you’ve written here has just moved a complete stranger to tears… 

Or my personal favorite:

[Your story] was like getting bitch-slapped by Ray Bradbury in the heart.

And some days it’s a little less-encouraging:

[After reading your piece] I felt a little sick to my stomach.

Frankly, I don’t see what all the fuss is about.

Recently, an acquaintance approached me about publishing a personal piece. I knew the piece was not going to get a totally positive reaction, to put it mildly. I thought it was worth publishing anyway–I think there’s value in well-written work I disagree with, or that presents a point of view I wouldn’t think of. I believe that the potential for discussion is greater when we don’t all agree.

Maybe I should have warned her. Maybe I should have said hey, people are going to react very strongly to this, you may want to avoid reading the comments. Or even think twice about publishing.

But I didn’t.

Another friend’s essay deals with estrangement from a child, the rift rooted in the child’s experience of my friend’s practice of physical discipline. When the writer asked for feedback, I said, “You may want to include something that shows physical discipline was part of your childhood, it was culturally-appropriate, it’s the way you knew.” The revised piece is still written from the perspective that the parenting style didn’t cause the problem. It’s a compelling and deeply sad piece, and if it’s ever published, there will be hate mail.

I believe that part of creative nonfiction–good creative nonfiction–is in letting oneself be the villain instead of the hero. In exposing the parts of ourselves we aren’t proud of. And yes, sometimes being rudely awakened to the fact that our views aren’t as widely-shared as we expected, whether that’s through a reasoned critical analysis or an epithet in the comments.

Haters rarely hurt me anymore. For several years, I kept an anonymous blog in which I wrote about sex and relationships. The first time a commenter called me a selfish slut it really hurt my feelings. I was the one made a little nauseous. But by the 20th time? The 50th time? my reaction started to be more along the lines of, “That’s the best you’ve got?” And the more negative comments I got, the more I was able to say, Hmmm…the ones that sting the most use the word “selfish.” Maybe there’s something in that. Maybe there’s an essay about how my dad used to say “You’re not sorry” when I’d screwed up my courage to apologize. Or how of course a ten-year-old is selfish.

When I write personal essays, I sometimes leave out mitigating information to make myself look worse, make the situation more extreme. I think it’s worth a few stones thrown to stir debate, to rile up the readers, to make them say “That’s wrong. This is what I believe and here is why.” I want to provoke discussion, clicks, links, and best of all, other essays in response. It’s a fine balance, to thicken my own skin while remaining open to valid critique. Angry comments aren’t going to teach me anything…but my reaction to them might.

____________________________________

The Incendiary Alchemy of Steven Church’s Ultrasonic: A Book Review

The Incendiary Alchemy of Steven Church’s Ultrasonic: A Book Review

March 10, 2015 § 3 Comments

By Kirk Wisland:

IMG_3616Sometimes you get the essay you need.

Many people have written about Ultrasonic,Steven Church’s most recent essay collection—about the elegant soundscapes, the deep empathy, the alternating mischievousness and profundity. All sentiments with which I heartily concur—but all of which have previously been said.

What I will say is simply that this book spoke to me, that these essays, these ideas, often these individual sentences, popped off the page like firecrackers. I readily acknowledge that part of that crackling connectivity could be sparked simply by a shared frame of reference—that Steven Church and I are of the same generation, from the Midwest, came of age during the last decade of Nuclear Fear, possess similar tastes in sports and rock music. But a few common cultural denominators are not enough to explain the powerful effect of this book.

So many of the soundings in Ultrasonic pinged back ideas from the recesses of my cranium that they became a continuous echo. I could not finish a single essay without stopping to scrawl some note spawned by one of these ripples. Perhaps this inability to stay locked in these essays is just some inherent narcissism on my part, a mind’s need to inject the self into the story to stay interested. But I think the experience of Ultrasonic is so much more than that, because I have read many great books during which I engulfed chapters and stories and twenty-page chunks of text without once ricocheting out into my own sphere of thought.

What makes Church’s Ultrasonic so invigorating is the incendiary alchemy at work on these pages, a churning, visceral process that demands attention and response. This is what the best writing accomplishes. Beyond just making the personal relatable, or universal—noble achievements in themselves—the best writing sparks a conflagration of memories, welds itself to our psyche and becomes a part of our emotional-intellectual-creative forge. And this in turn is the amalgamation of culture itself, how we ingest, interpret, appropriate and re-mix the art of others into our own offering, our own limb of the cultural sculpture. “Art, while perhaps created in one, doesn’t exist in a vacuum once it is given to an audience. Once you turn art loose in the world, there’s no controlling how people interact with it, appropriate it, or abuse it.” Church wrote these words in response to his discovery that some of his favorite theme songs for writing, editing, (and strutting), were the same tracks popular with our post-9/11 torturers. But I will reclaim his sentiment for something positive, as a sounding-line for my own remixes of his inciting sentences—and as an excuse to offer up the backstory of my first encounter with Church’s essays.

In the spring of 2009 I started a yearlong stint as Nonfiction Editor at the Sonora Review. One of the first things I did after taking the reigns was to query Steven Church, this pleasant, burly fellow I’d met after an AWP panel in Chicago where he had used the most brilliantly disgusting writing metaphor I’d ever heard.

Steven graciously accepted and shortly thereafter emailed me a slice of nonfiction narrative centered on his experience as a fix-it guy in an apartment complex. The essay was pretty good. But I didn’t love it. And going against every instinct I had, shouting down my interior dialogue—which kept adamantly assuring me that declining said essay and requesting another one was not a good way for a novice editor to build healthy relationships in the world of writing and publishing—I asked for another piece. And a day later I received an email containing Confessions of a Parasite (since retitled as It Begins with a Knock at the Door), Church’s interrogation of what it means to be a writer in the world, and his worries about the constant semi-detachment of the essayist’s brain. “I was there but not there,” Church writes, describing these decoupling-mind moments. “I was often already taking an experience, filtering it, and crafting it into story.”

I was only a few months into my MFA, after a decade away from school, still uncertain of my place as a writer in academia. I was also wrestling seriously for the first time with the ethics of writing Nonfiction, struggling to forge and weld my first literary limb. “Writing isn’t really a job so much as it is a pathology,” Church’s words sparked up off the page, “a life of the mind that—if you are extremely lucky—someone pays you to indulge. It is an identity, a uniform you put on and never take off…It is a way of seeing the world.” My blind faith when I declined that original offering was apparently guided by a subconscious intuition that there was a forthcoming Church essay that would speak to me so directly. I got the essay I needed.

Ultrasonic ends up being a difficult book to read cover-to-cover, a victim of its  brilliance—the continual dithering slaps Church offers up in his essays. I offer up no over-arching thematic interpretations, or summary of the whole book. I’ll just tell you that Ultrasonicis full of alchemic prose that made me pause and re-read, dog-ear pages, highlight and scrawl immediate notes in accompaniment—that my copy of this book is now a collage of beautiful graffiti. So I guess I am writing this for those who have not yet readUltrasonic. Like the editor of a good movie trailer, I want to entice the reader to find a comfortable chair, grab some popcorn, and experience this book. These are the essays you’ve been looking for.

__

Kirk Wisland’s work has appeared in The Normal School, Creative Nonfiction, The Diagram, Paper Darts, Electric Literature, Phoebe, Essay Daily, and in the memoir anthology Roll: A Collection of Personal Narratives, and the Milkweed Press Minnesota Fiction Anthology Fiction on a Stick. He is a doctoral student in Creative Writing at Ohio University.

New stories!

New stories!

It’s been a busy few weeks. I came back from Ottawa late in January, and less than two weeks later I hit the road again to follow the Yukon Quest sled dog race to Fairbanks (by car, not by trail). I’ve been home for a little over a week now, catching up on sleep, email, etc.

Meanwhile, I’ve had a few new pieces published.

My story about surfing in Tofino is in the latest issue of AFAR. It’s available online, but pick up the print version if you can – the photo spread/layout they put together is gorgeous.

For Longreads, I wrote about how The Atlantic’s Ta-Nehisi Coates built a unique and important corner of the internet – in his comments section. It’s Yours: A Short History of The Horde.

My story about the 2015 Yukon Quest, with wonderful photos by Katie Orlinsky, is up online at National Geographic: Survival is the Ultimate Goal in World’s Toughest Sled Dog Race.

Alaska will no longer have bars on its state ferries. I wrote an obituary for them over at Hazlitt.

And my biweekly column for Pacific Standard is now through its second month. They’re all collected here.

New Story, New Gigs

Happy New Year!

I’ve had a busy start to 2015. I launched a biweekly reported column for Pacific Standard, Dispatches From a Changing Arctic, about environmental issues in the North – I’m excited to work on it throughout the year. I also have a new story in the January issue of Up Here: Cold Hard Competition is about the athletes who run for hundreds of miles through the frozen Yukon backcountry in the annual Yukon Arctic Ultra.

Speaking of Up Here, there have been some big changes there. Sister mag Up Here Business has been merged with Up Here, and the new incarnation of the magazine will come out monthly, instead of 8 times a year. I’m now on contract as the Yukon Correspondent, and will be contributing regularly to future issues.

What I Read in 2014

I managed to read a heap of good stuff this year, nearly all of it narrative nonfiction. I burned through Katherine Boo’s Behind the Beautiful Forevers back in January, and I still can’t quite comprehend how she transformed her years of reporting into such a seamless story. I picked up John Jeremiah Sullivan’s instant-classic essay collection, Pulphead, during a trip to Boulder in March, and have been working my way through it ever since. Later that same month I read two fascinating books by writer pals of mine during a three-day ferry ride from Bellingham, Washington, to Southeast Alaska: The Oil Man and the Sea, Arno Kopecky’s chronicle of a sailing trip through the proposed tanker route for a controversial pipeline, and The Footloose American, about a young Hunter S. Thompson in South America, by Brian Kevin.

In the spring I read two wonderful books by Mike Paterniti: Driving Mr. Albert, about a cross-country road trip with Einstein’s brain, and The Telling Room, a complicated and thoughtful story about a famous Spanish cheese. Over the summer and fall I read three very different books, but each one in a single sitting or close to it: Robert Kolker’s Lost Girls, the story of a group of young women who were murdered – presumably by one uncaught killer – on Long Island; The Emerald Mile, by Kevin Fedarko, about an illegal speed run through a flooded Grand Canyon in a tiny wooden boat; and John Branch’s Boy On Ice, about the life and early death of NHL enforcer Derek Boogaard.

In terms of shorter stuff, I tried my best to keep up with the wonderful stories published by The Atavist all year. I managed to get to Love and Ruin, James Verini’s tale of romance in Cold War Afghanistan, and Charles Homans’ taxidermy heist story, The Dead Zoo Gang. I read A Thousand Pounds of Dynamite, about a casino extortion scheme, and The Trials of White Boy Rick, about a young white crime kingpin in Detroit, and 52 Blue, Leslie Jamison’s sad, thoughtful story about a lone whale and loneliness.

Some other stories that stuck out for me this year: my friend Lauren Quinn’s excellent The Ism and the Alcohol, on addiction and recovery narratives; Landays: Cries of the Pashtun Women, Eliza Griswold’s look at the short rebellious poems shared among women on the Afghanistan-Pakistan border; Jon Mooallem’s Lest Ye Be Judged, about a pastor who ministers to major league baseball umpires; Outside Magazine’s 1997 classic on the fine details of freezing to death; Remote Control, Sarah Marshall’s look back at Tonya Harding and Nancy Kerrigan; the very smart Greg Howard on Ferguson: America Is Not For Black People; Brian Phillips’ lovely, haunting sumo epic, Sea of Crises; and finally, The Case For Reparations, an eye-opener from Ta-Nehisi Coates.

New Story!

I’m thrilled to have a short feature in the January issue of Smithsonian Magazine. It’s about dinosaurs, and what a visit to Alberta can teach us about their extinction.

The reporting trip for this story offered a quasi-fulfilment of my childhood dream of becoming a paleontologist. A lot of the field work I tagged along on got cut from the story, but here’s a shot of me helping to wrap newly uncovered fossils in plaster-and-burlap jackets for transport to the lab:

10540883_10100925906817723_5942282489871577113_n

Catching Up

All year I’ve had an item sitting on my To Do list, woefully un-crossed-off: “update website.” So, here goes! Some highlights from 2014:

Way back in January I published a fun story on SB Nation Longform: Wilderness Women, in which I competed to be named “Alaska Wilderness Woman 2013″ and earn myself an Alaskan bachelor. In March and early April, Pacific Standard ran a week-long series of pieces I wrote about “opting out” of society in one form or another; the series was anchored by a narrative feature called The Peacemaker, about an Alaskan militia leader accused of conspiring to murder federal officials.

In early May I attempted Canada’s national standardized fitness test for wildland firefighters, and wrote about it for the Yukon News. In June, SB Nation Longform published Why We Play, a piece on risk-taking and sports that is part-personal essay and part-reporting about a remarkable local athlete, Darryl Tait. Birth of a Birder, a World Hum story about my April 2013 trip to the Galapagos, was published in June too. And in July my story about the little-known WWII internment of the Aleuts, from the Spring 2014 issue of Maisonneuve, went online.

I’ve continued to contribute regularly to Up Here and Up Here Business magazines. I wrote two pieces for Up Here’s history column, “Looking Back”: one on the notorious Chilkoot Trail avalanche that killed dozens of gold-seekers, and one on the sad story of Bruce Johnson, Canada’s first Yukon Quest champion. I profiled Chief Mathieya Alatini of the Kluane First Nation for Up Here Business. I also put a lot of work into a feature about the mystery of a dead German hiker:
A Cold and Deadly Place.

SKYE on AOL, the website that originally published my story about the “McCandless pilgrims,” has gone offline – I republished the story using Creatavist: Chasing Alexander Supertramp. I’m also thrilled to announce that the story has been included in an anthology that was just released: The Best Women’s Travel Writing Volume 10.

What else? I appeared on Gangrey: The Podcast, which was really fun. I traveled to new-to-me places in Alaska, the Yukon, NWT, British Columbia, Alberta, and the Lower 48. I landed some big story contracts at big publications, and I’m excited to share those pieces when they’re published. I’ve been working very part-time at a local radio station, reading the news and sports live on air.

I guess I can’t expect to jam a year’s worth of updates into one post, so I’ll stop here. More soon.

I read a lot this year, much more than I managed in 2012 when I was working full time for two magazines and freelancing heavily on the side.

I finally read Truman Capote’s In Cold Blood. And I read some more recent nonfiction classics: The Beak of the Finch, by Jonathan Weiner, while I was cruising in the Galapagos in early April, and Moneyball and Friday Night Lights while I was stuck at home sick, unable to play any sports myself, through the entire month of August. I read a book everyone was talking about a year ago, a year late: Lean In, by Sheryl Sandberg. I read books by writers whose work and lives I follow on Twitter every day: The Skies Belong to Us, by Brendan Koerner, while I was waiting out a snowstorm in my tent at Denali base camp, and Ingenious, by Jason Fagone, also during that sickbed August.

This fall I read two dark, searing books, one set in Somalia and one set in Alaska: A House in the Sky, by Amanda Lindhout and Sara Corbett, and Tom Kizzia’s Pilgrim’s Wilderness. I don’t read much fiction, but I stayed up all night reading Benjamin Percy’s werewolf epic, Red Moon. And as 2013 winds down, I have two books sitting halfway-read beside my bed: Wild Ones, by Jon Mooallem, and Cheryl Strayed’sTiny Beautiful Things.

I read shorter pieces of writing, too, lots and lots of them. A few stand out in particular: The ones I still find myself telling people about, at a party or over coffee, like Mac McClelland’s Is PTSD Contagious? Or the ones I pass along to my parents or close friends, trying to explain to them the type of storytelling I want to do, likeConfessions of a Drone Warrior, by Matthew Power, or The Most Amazing Bowling Story Ever, by Michael Mooney. And the ones I just keep dwelling on, thinking and re-thinking, like Patricia O’Connor’s Private Ceremonies.

I wrote a lot in 2012, and a lot of it was stuff I was really proud of; it seems like I have less of both those things to show for myself in 2013. But I was excited to write two long features for SB Nation Longform: No Sleep ‘Til Fairbanks, about the support crews who work behind the scenes of the Yukon Quest, and The High One, about the 100th anniversary of the first ascent of Denali. I had fun putting together this roundup of the North’s hidden misfits and miscreants, for Up Here. And I was really pleased with how months of work came together in the end for my story about the “McCandless pilgrims” phenomenon, Chasing Alexander Supertramp.

I’ve got lots of exciting stories in the works already for 2014. And plenty on my reading list, too – Happy New Year!

junk

junk

a literary fix

Take Heart

Posted in Junk 15: Winter 2015, Mari Casey with tags , , , , on February 14, 2015 by Editors

by Mari Casey

V__AC15

The most difficult part of my recovery today, the most terrifying prospect in my life is not related to an urge to use or a potential relapse. It’s about dating. I’m twenty-six and single—a fun idea, right?—except I have four years clean, and just the thought of going on a date turns me catatonic. They recommend a year without sex when you first get clean. I didn’t do it then, but I might get it now, and not for lack of desire.

In my life, there are two major categories of potential suitors: people “in the rooms”— recovering addicts at the meetings—or “normies”—those strange creatures who can drink just one beer, maybe even hit one joint every now and again, normal people. I’ve dated in the rooms before. Pros: mutual understanding, shared experience, easy to meet. Cons: dating someone as sick as you are, and the whole “shitting where you eat” problem—when you break up you still have to run into the person on random weeknights in church basements and community centers. In short, since I’ve been clean, I’ve dated a friend I’ve known since childhood and two other recovering addicts. For a lot of reasons, including the whole “repeating the same mistakes” idiom, I’m ruling out dating in the rooms for now.

That leads to the problem. I’m petrified of dating with someone new. It’s a fear of explaining myself. It’s not really a fear of being judged outright. That’s easy. I know how to handle that. I say fuck off and walk off feeling self-righteous. The scenario that most terrifies me goes something like this:

I meet a man I like. We go on a first date. It’s awkward, but most first dates are. But it’s more awkward because I know there’s a huge part of me that I’m not telling yet. Of course, nobody can or should tell everything on the first date. But my recovery is a really big part of my life, and I’m consciously withholding that information for strategic reasons: in terms of the proverbial “baggage,” the story that winds up with me in rehab by the time I’m 21 is a U-Haul load. So we talk about a movie we both have seen. The date ends fine.

We go on another date. At some point during the second date I tell him I’m in recovery. It is probably blurted. It’s blurted because I’m nervous about it, and naturally, that’s how information comes out in an anxious setting: without much grace. It might happen when he picks up the wine list and asks if I’d like to try a merlot. Instead of saying, “No, thanks,” which is all I need to say, I say, “I can’t. I’m in recovery.”

This is the bad part. He is a nice person. He has sympathetic eyebrows and says in a voice raised half an octave, “Oh. That’s awesome. I’m really proud of you.” Which is what nice people say. Which is fucked up. And it happens all the time. Oh, we’ve had two conversations and now we have the type of relationship in which you get to be proud of me? Fucking great. And say it in the high-soft voice with which you’d congratulate a toddler for using the big-girl potty for the first time. Because now that you know, vaguely, that I used to do drugs—that stereotypically dark, gritty, felonious lifestyle—speak to me as if I’m a good little girl. Ok. I’m overreacting. I don’t blame this well-meaning man. How could he know what to say or how to say it? This normie is trying to be nice, acknowledging the positive side of things, so I let it slide. I appreciate his effort, forced and condescending as it might seem, he meant it to be nice. I smile and order a seltzer. We talk of other things for the rest of the night. I find out the names and ages of his siblings. He hears out about my career or my dog.

Three to seven conversations later, he asks as gracefully as he can, “About your recovery… What, exactly, did you do?” Same sweet voice.

And I answer, “I did a lot of drugs. I realized I couldn’t go on. I got help. I got clean. I work a program now.” I explain my program: do unto others, good Samaritan, trying to rejoin the human race, etc. It’s an honest if not original answer.

And he says, “Oh. That’s really great. When you were using drugs, though, what did you do?”

“You mean like pot, pills, heroin, cocaine?”

“Yeah, kind of.”

“Yeah. I did those. Other stuff, too.” And I know this answer is a little aggressive. It’s standoffish, but I want to stand off. I feel interrogated. Is he my date or the probation officer I never had? I’m intimidated. And immediately I realize my own answer was pretty fucking intimidating. I see that this person doesn’t understand, but he’s asking because he wants to understand. That’s alright. That’s admirable.

And we don’t talk about it again that night. We don’t have sex that night, either. We’re both a little put off. The next time we see each other, we don’t talk about it, and we’re both more relaxed. We like the same music. We like the same food. We like each other. We make each other laugh. And we have sex. It’s good sex. And we keep having sex. And we like each other’s bodies. And one time after sex, when we’re feeling really close, he asks –maybe he’s prompted by my remembering aloud that I need to leave soon to catch a meeting—he asks me, “Why did you use drugs?” And he looks at me with concerned, caring eyes.

And I know what he doesn’t want to hear. He doesn’t want to hear that I liked getting really, really high. That I loved the debauchery. Drugs made me feel free and wild and cool. Drugs made me feel numb and relaxed. I loved the chaos. I loved the nothing. I loved the way it felt to steal from the liquor store and smash the empty bottle in the alley minutes later. I loved the winding up. I loved the shutting down. And sure, there was the whole vicious cycle aspect, the deep-seated bitter self-hatred which I medicated with behavior that augmented the self-hatred and the need to medicate it, the textbook disease aspect. That was absolutely part of it, but so was the fact that I enjoyed the party, the darkness, the violence and the emptiness of it all. For a chunk of time, it was fun. Then it sucked, and I couldn’t stop. It was addiction.

But of course he doesn’t want to hear that truth. I can see it in his eyes. He wants to hear something that makes me forgivable—a sob story with neglect, abuse, foster homes, some chronic disease or horrible injury that required a prescription that got me “hooked,” any story with some mitigating factor. It wasn’t like that. He wants some part of my story to explain how I couldn’t have been as bad as he thinks I was, as bad as reality was. He wants an excuse because he needs me to be better than a drug addict to fall for me, and he wants to fall for me. He likes me. He thinks I’m funny. He thinks I’m kind, bless his heart. But I’m not a special type of drug addict, not some innocent who accidentally fell arm-first into a needle. I’m not a bad person, either, just an addict. And I’m looking into his eyes which are searching for excuses I don’t have. I’m not a heroic survivor of tragic circumstances. I don’t know what to say.

Why did I use drugs? For a moment, I pretend that I don’t understand the question. I pretend I don’t see it in his eyes. I break eye contact, and I think that I’m going to cry, so I close my eyes and kiss him and we fuck so that I don’t have to answer the question.

How does it end? I probably break it off within a couple weeks of that. It’s not like we couldn’t have worked past it. I could have invited him to a meeting so he could listen and learn as he was so willing to do. I could have told him the truth. I could have been honest with him about my fears, which probably would have made it easier for him to understand. But I didn’t because that’s so much work, so much trust, too much weight to lift so soon. We were just getting to know each other. I don’t know if it’s worth it yet. And these questions are things he’d ask within the first month. It took me years to talk about some of these things with my sponsor—and she’s an addict who asked to hear about it. But for a guy who’s kind of funny and likes that Syrian restaurant? Forget it.

That. That story is the hypothetical scenario that would crush me, the scenario that terrifies me. That I will see myself inadequate in the eyes of someone who wants to see me as good, who’s trying to see me as good. I know I won’t be that guy’s version of good. Don’t mistake this for self-pity. I think I can be plenty good, because I believe there are good addicts—that that’s not an oxymoron, that a good addict doesn’t require an excuse for her addiction, that it doesn’t have to be a big deal. It doesn’t have to be a big deal for me anymore because I have a few years’ practice accepting it.

This is the most terrifying thing about being an addict for me today (lucky me). No fear of contagious disease or incarceration. No visions of imminent relapse in a gutter. I’m scared I’ll let my world become very small in this very promising time—my twenties, about to finish grad school, as young and pretty as I’ll ever be, clean—because I hate how hard it is to get started. So I’ll never have sex again because it’s kind of hard to talk to nice people? Christ, I am one sick fucker.

I need a double-dose of courage. One for me to go out there and get what I want. I’ve braved meaner streets than the dating scene to get what I want before. The other is for the man who asks me on a date: oh you, sweet normie, be brave.

Continue reading

كلمة “تويودا” باليابانية.

كلمة “تويودا” باليابانية.

كلمة “تويوتا” باليابانية.

كانت المركبات تُباع تحت اسم “تويودا“، وهو اسم عائلة مؤسس الشركة “كيشيرو تويودا“، لكن ريسابورو تويودا، الذي تزوج من العائلة ولم يكن يحمل الاسم، فضّل استخدام تسمية “تويوتا” لأنها أسهل كتابةً في اللغة اليابانية، ومظهرها أبسط وتُسمع أفضل بحرفيّ “تاء“. لفظ “تويودا” يعني حرفياً “حقل الأرز الخصيب”، لذا كان تغيير الاسم أفضل حتى تُنسى العلاقة بين الاسم والزراعة القديمة.[12] وفي عام 1937م، تم تسجيل الاسم الجديد “شركة تويوتا للسيارات” بشكل رسمي،[12] وبحلول سبتمبر من سنة 1947م، كانت سيارات تويوتا المتوسطة الحجم تُباع تحت اسم “تويوبت” وكانت أول سيارة تُباع تحت هذا الاسم تويوبت SA إلى أن اقتحمت الشركة السوق الأمريكية بالسيارتين تويوبت كراون وتويوبت كورونا، ولكن لم يلق الاسم استحسان الناس لأنه قريب من (Toy ← لعبة) و(pet ← حيوان منزلي)، واستمر هذا الاسم حتى منتصف عقد الستينات من القرن العشرين.[13][14]

أول شعار لتويوتا وهو الفائز من بين 27000 شعار تقدموا للمسابقة.

استمر اسم “شركة تويوتا للسيارات” حتى يوم 8 يناير عام 2008م، حيث أزالت الشركة كلمة “للسيارات” من الاسم لتصبح “شركة تويوتا” (بالإنجليزية: Toyota Corporation)، وكذلك قامت بنقل كلمة شركة من آخر الاسم باللغة اليابانية لتضعه في أوله.[10]

الشعار[عدل]

في شهر سبتمبر من عام 1936م، أقامت الشركة مسابقة لتصميم شعار جديد للشركة. من بين 27000 شعار، كان الفائز هو الشعار ذو الحروف الثلاثة اليابانية “كاتاكانا لتويودا” داخل دائرة. كان طراز تويوتا AA هو أول طراز يحمل اسم وشعار تويوتا الجديد الذي استمر حتى عام 1989م، عندما أتت الحاجة لشعار جديد مع توسع تويوتا ومع إنشائها لفرع لكزس الفاخر، لذا تحول شعارها إلى الشعار الحالي البيضاوي الذي يتكون من ثلاث إهليجيات: اثنان متعامدان بالمنتصف داخل إهليج كبير يحتويهما.[15] حملت بعض طرازات تويوتا شعارات خاصة بها مثل طرازات كريسيدا، كراون، ومارك إكس.

التاريخ[عدل]

البداية[عدل]

ساكيشي تويودا مخترع آلة النسيج الآلي.

تمثال كيشيرو تويودا مؤسس شركة تويوتا للسيارات.

كانت بداية تويوتا مع حياكة النسيج، حيث اخترع ساكيشي تويودا، عام 1890م، أول آلة لحياكة النسيج يدوياً وكانت مصنوعة من الخشب، ثم تمكن بفضل ما أعده من الأبحاث في مجال صناعة النسيج من تحقيق خطوة انتقالية وتطور كبير في هذا المجال.[16] وفي سنة 1910م اضطر ساكيشي إلى الاستقالة نتيجة ميزانية الأبحاث الضخمة وأُلقي اللوم عليه بخصوصها لما سببته من عجز مالي للشركة. وفي نهاية عام 1910م وبعد خيبة الأمل التي تعرض لها من تجربته في شركة النسيج، زار ساكيشي الولايات المتحدة ليقف على آخر ما توصلت إليه من تطور في الصناعة خاصة في مجال صناعة السيارات ومنذ ذلك الحين جذبت السيارات انتباهه وصار حلمه أن تنتشر أيضاً في اليابان. بقيت صناعة حياكة النسيج تشكل أهم عمل لساكيشي لبضعة سنوات، وما أن رجع إلى اليابان حتى فتح ورشة جديدة وحرص على إيجاد طرق جديدة لتحسين الإنتاج مواصلاً أبحاثه، وبما أنه كان يهدف إلى تطوير أعماله وتوسيعها، فقد احتاج إلى رأس مال إضافي لذا استعان بصديقه “اشيزو كوداما” الذي كان يعمل مديراً في أحد مصانع ميتسوي الذي وفر له التمويل الضروري.[16]

وفي سنة 1920م، تخرج كيشيرو تويودا، ابن ساكيشي، من الجامعة وانضم إلى فنيين الشركة.[16] وبعد أربع سنوات، تمكن ساكيشي تويودا من إكمال تطوير أول محرك آلي لحياكة النسيج في اليابان مما أسهم في تحديث عملية حياكة النسيج. ومنذ ذلك الحين اشتُهر ساكيشي بدرجة كبيرة في اليابان باسم مخترع آلة اليابان، ونال اختراعه تقديراً منقطع النظير وحصد العديد من الجوائز داخل اليابان وخارجها. أدى هذا الاختراع إلى زيادة الإنتاج بأربعة أضعاف، وانخفضت التكلفة نحو 50% ونظراً لأهمية النتائج المترتبة يعتبر ساكيشي تويودا من الشخصيات الهامة التي كان لها دور فعال في النهوض بالصناعة اليابانية.[16]

تأسست شركة “أعمال تويودا للنسيج الآليعام 1926م، وبدأ كيشيرو تويودا عمله معها في الورش.[16] وبحلول سنة 1929م، حصل والد كيشيرو على مبلغ مادي كبير يُقارب 100 ألف جنيه استرليني جراء بيعه حقوق براءة اختراع آلة النسيج الآلية إلى شركة بريطانية معروفة، فقدمه إلى ولده كيشيرو طالباً منه استغلاله لعمل الأبحاث الضرورية لإنتاج أول سيارة يابانية، وفي نفس العام سافر كيشيرو تويودا إلى الولايات المتحدة الأمريكية وإلى أوروبا لدراسة صناعة السيارات.[16] تُوفي ساكيشي تويودا عام 1930م، وكان كيشيرو قد وَرث حب العمل وخاصةً الأدوات الميكانيكية والمواظبة على الأبحاث من أجل الإبداع كما أبقى في ذاكرته قصص والده عن السيارات التي شاهدها في الولايات المتحدة. لم ينس كيشيرو ما قاله والده له: “مساهمتي في مستقبل اليابان كانت في حياكة النسيج وأريدك أن تقدم مساهمتك في مجال السيارات“.[16]

حلم كيشيرو كثيراً باليوم الذي سيتم فيه إنتاج السيارات في مصنع عائلته وكرّس حياته من أجل صناعة السيارات. وكان عازماً على إنتاج سيارة مُصنعة كلياً في اليابان، وكان من أهم أهدافه تصنيع هذه السيارة للناس بسعر مقبول وبأداء جيد وأن تكون اقتصادية، وبدأ أبحاثه في محركات البنزين في نفس العام. وفي سنة 1933م، قامت أعمال تويودا للنسيج الآلي بإنشاء فرع لها متخصص في صناعة السيارات تحت إدارة ابن المؤسس. شُجعت تويودا للنسيج الآلي لتطوير السيارات من قِبَل الحكومة اليابانية التي كانت في أشد الحاجة لإنتاج سيارة محلية لكثرة ديونها العالمية، وكذلك لحربها مع الصين.

طراز AA من سنة 1936، أثناء عرضه بمعرض تويوتا التاريخي.

أنتج الفرع أول محرك له من طراز A عام 1934م، وقد استُخدم هذا المحرّك في أول طراز اختباري للشركة وهو سيارة ركاب طراز A1، وذلك في مايو من عام 1935م، لكن لم يتم إنتاجها نظراً لضعف اقتصاد اليابان والحاجة لمركبات نقل لظروف الحرب فكانت الشاحنة G1 هي أول إنتاج لتويوتا في أغسطس من نفس السنة، ثم بدأ إنتاج سيارة الركاب طراز AA عام 1936م. أظهرت المركبات الأولى تشابهًا كبيراً مع الشاحنة دودج باور واجن ومع الشيفروليه، بسبب تطابق بعض الأجزاء تماماً مع أصولها الأمريكية. وبحلول عام 1937م، أُسست الشركة كشركة مستقلة، وتم تغيير اسم الشركة من تويودا إلى تويوتا للفصل بين أعمال الأب والابن.[16][17][18][19][20]

عقد 1940[عدل]

الشاحنة G1 التي تعتبر أول إنتاج لتويوتا ومنها تم اقتباس عدة طرازات مثل KB، KC وKCY.

خلال الحرب العالمية الثانية، كرّست الشركة نفسها لإنتاج الشاحنات لإمداد الجيش الياباني، ومع وجود العجز الشديد في اليابان، أُنتجت الشاحنات على أبسط ما يكون، فمثلاً كانت تمتلك الشاحنات كشاف أمامي واحد في منتصف غطاء المحرك وتم استخدام كوابح خلفية فقط، من هذه الطرازات:[11] KB، KC وKCY.

قامت تويوتا بإنشاء عدد من الشركات لصناعة أجسام وقطع غيار السيارات وغيرها مثل “تويودا سيكو المحدودة” المعروفة الآن بأعمال آيتشي للتسليح المحدودة وغيرها من الشركات التي تشترك معظمها الآن في اسم تويوتا وتسمى جميعها بمجموعة تويوتا.[21]

بعد انتهاء الحرب، وتحديداً في سنة 1947م، بدأ إنتاج سيارات الركاب بطراز SA التي كانت بداية لسلسلة سيارات،[22][18][19][20] عُرفت بالفئة S.

عقد 1950[عدل]

أُنشأت شركة تويوتا لتجارة السيارات كشركة مستقلة عام 1950م، واستمرت قائمة حتى يوليو من سنة 1982م. وبعد سنة من إنشاء الشركة سالفة الذكر، بدأت الشركة في إنتاج الطراز ذو الدفع الرباعيلاند كروزر“، والذي ما زال إنتاجه مسمرًا حتى اليوم ويعتبره الكثير حول العالم بمثابة السيارة الرائدة في فئة الدفع الرباعي 4×4 من حيث الأداء والكفاءة،[23] ويعتبر ذلك بمثابة نجاح كبير لكيشيرو تويودا، مؤسس شركة تويوتا، الذي توفي عام 1952م عن 57 عاماً.

أُنشأت سلسلة موزعين لتويوتا في شهر إبريل من سنة 1956م، وفي العام التالي أصبحت سيارة “تويوتا كراون” أول سيارة يابانية تُصدر للولايات المتحدة. وافتُتحت فروع تويوتا الولايات المتحدة وتويوتا البرازيل عام 1958م.[19][24][25]

عقد 1960[عدل]

خلال هذا العقد، بدأت تويوتا في التوسع بأبحاث وتطويرات هائلة حيث اكتمل مبنى شركة معامل تويوتا للأبحاث والتطوير عام 1960. كما استمرت في إنشاء سلسلة مصانعها لتلبية متطلباتها، كما تم افتتاح سلسلة موزعين لسياراتها وخصوصاً موزعين بابليكا، التي تسمى الآن بموزعين كورولا. وفي هذه الفترة تم إنتاج السيارة العاشرة بعد المليون.

أُنشئ فرع للشركة في تايلاند عام 1962م، وفي السنة التالية، دخلت تويوتا السوق الأوروبية وبدأت مبيعاتها بالدنمارك.[26] كما تم إنشاء أول مبنى لتويوتا خارج اليابان في بورت ملبورن بأستراليا في إبريل من العام ذاته.[27] وفي سنة 1965م تمت مشاركة شركة تويوتا مع شركتيّ هينو ودايهاتسو، وفي السنة التالية، بدأ إنتاج الطراز التاريخي “كورولا” الذي حقق لاحقاً عدة أرقام قياسية في المبيعات وبدأ تصديرها إلى معظم دول العالم.[28][29]

طراز 2000 GT من عام 1967، التي غيرت نظرة العالم عن السيارات اليابانية.

بدأت الشركة بالاهتمام بالسيارات الرياضية في عام 1967م، وذلك بإنتاجها لطراز 2000 GT في الوقت الذي كانت فيه السيارات الرياضية الأمريكية هي المسيطرة على الأسواق في هذه الفئة، إلا أنه سرعان ما أنهت الشركة إنتاجها عام 1970م،[30][31] حيث أنها لم تبع سوى 337 سيارة،[32] ولكنها كانت بذرة جيل جديد من السيارات الرياضية المستوحاه من طراز 2000 GT مثل طرازات سيليكا، سوبرا، وMR2.

وصل حجم الإنتاج الشهري في مصانع اليابان بحلول شهر أكتوبر من عام 1968م إلى 100 ألف وحدة، وفي ديسمبر بلغ حجم الإنتاج السنوي المحلي الإجمالي مليون وحدة. وفي السنة التالية تم افتتاح مكتب شركة تويوتا للمبيعات في العاصمة البلجيكية بروكسل، ووصل إجمالي صادرات تويوتا إلى مليون وحدة.[11][19][33]

عقد 1970[عدل]

الجيل الأول من طراز سيليكا التي بدأ إنتاجها عام 1970.

بدأ إنتاج السيارة الرياضية سيليكا والتي كانت مستوحاه من سابقتها 2000 GT في عام 1970م.[34]وبعد سنتين حدث ارتفاع مطّرد في أداء تويوتا إذ بلغ إجمالي الإنتاج داخل اليابان في مطلع هذا العام 10 ملايين وحدة، وانتهى العام ببلوغ الإنتاج الشهري 200 ألف وحدة وحجم إجمالي الإنتاج السنوي مليوني وحدة. وفي عام 1973م، بدأ إنتاج السيارة العائلية “كريسيدا” التي لاقت نجاحاً ساحقاً خصوصاً في اليابان والخليج العربي.[35] وفي نفس العام أسست تويوتا شركة كالتي (كاليفورنيا تويوتا) للأبحاث التصميمية في ولاية كاليفورنيا الأمريكية. وفي سنة 1975 أُسندت رئاسة الشركة إلى سييتشي كاتو.

افتتح فرع لتويوتا في مصر عام 1979م، وكانت من أوائل الطرازات المطروحة بالسوق: لاند كروزر وكورولا،[36] وفي نفس العام بدأ إنتاج السيارة الرياضية “سوبرا” والتي بدأ إنتاجها العالمي عام 1998م وانتهى عام 2002م في اليابان.[37] في نفس العام بلغ الحجم الإجمالي للصادرات 10 ملايين وحدة. وقام سادازو ياماموتو بخلافة كاتو في رئاسة الشركة.[10][19][38]

عقد 1980[عدل]

افتتحت تويوتا عام 1980م أول مركز خدمة في الصين بعاصمتها بكين. وفي نهاية العام ارتفع المعدل الإجمالي للإنتاج المحلي إلى 3 ملايين وحدة، كما تولى شويتشيرو تويودا رئاسة الشركة. دخل طراز كامري طور الإنتاج بطراز مستوحى من سيليكا ثم تلاه الجيل الأول من كامري عام 1982م، وفي تلك السنة، تم دمج “شركة تويوتا للسيارات” و”شركة تويوتا لتجارة السيارات“، وإعلن عن ولادة شركة جديدة ناتجة عن الدمج هي “شركة تويوتا للسيارات“، وفي الشركة الجديدة أُسند منصب رئيس مجلس الإدارة إلى اييجي تويودا ومنصب نائب رئيس مجلس الإدارة إلى شيغينوبو ياماموتو والرئاسة التنفيذية إلى شويتشيرو تويودا.

الجيل الأول من طراز MR2 الذي بدأ إنتاجه عام 1984 وانتهى عام 2007.

بدأت الشركة بإنتاج السيارة الرياضية MR2 في عام 1984م،[39] كما تم في العام ذاته تأسيس “نومي” (NUMMI – الشركة الجديدة المتحدة لتصنيع السيارات) في الولايات المتحدة كمشروع مشترك بين تويوتا وشركة جنرال موتورز مستخدمين مصنعاً لجنرال موتورز كان مغلقاً لعدة سنوات.[40][41]

تأسست شركة تويوتا لتصنيع السيارات في كل من الولايات المتحدة وكندا في عام 1986م. وفي سنة 1989م، أنشأت شركة تويوتا فرعاً جديداً متخصص في إنتاج السيارات الفاخرة وسُمي “بلكزس” التي بدأ إنتاجها في نفس العام وبدأ تصديرها إلى جميع أنحاء العالم.[10][11][19][42]

عقد 1990[عدل]

طراز لكزس LS 400 الذي يعتبر أول إنتاج لفرع تويوتا الفاخر لكزس الذي تم إنشائه عام 1989.

تولى تاتسورو تويودا منصب الرئيس التنفيذي في عام 1992م، وابتدأ تصنيع سيارات تويوتا في بريطانيا، فبلغ إجمالي الإنتاج المحلي 80 مليون وحدة بعد سنة واحدة. خلف “هيروشي أوكودا” تاتسورو تويودا في منصبه عام 1995م.

اتجهت الشركة في سنة 1997م نحو إنتاج السيارات صديقة البيئة والاقتصادية جداً في استهلاك الوقود بإطلاقها أول سيارة هجينة وهي “تويوتا بريوس” والتي تحوي محركين، أحدهما كهربائي والثاني يعمل بالبنزين ولاقت السيارة نجاحاً جيداً ما زال مستمرًا حتى اليوم.[43] بدأت تويوتا إنتاج السيارات في ميناء تيانجين بالصين عام 1998م، وفي عام 1999م تم إطلاق طراز “إيكو” الصغير.[44] وفي نفس العام تولى هيروشي أوكودا رئاسة مجلس الإدارة وفوجيو تشو منصب الرئيس التنفيذي، وأصبح شويتشيرو تويودا رئيسًا شرفيًا للشركة.[10][19][20][45]

عقد 2000[عدل]

سايون إكس دي، إحدى طرازات فرع سايون الموجة لفئة الشباب.

افتتحت الشركة هذا العقد بالبدأ بتصنيع سياراتها بفرنسا، في عام 2001م، وبعد ذلك بسنة تم تأسيس بضعة فروع جديدة شملت: فرع سايون في كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، تويوتا بيجو ستروين للسيارات بالتشيك، تويوتا لصناعة السيارات ببولندا وشركة تيانجين تويوتا للسيارات بالصين. وفي سنة 2003م تم تأسيس مصانع لسيارات تويوتا بكل من ولايتي ألاباما وتكساس الأمريكيتان.

بدأت الشركة بإنتاج طراز “أيجوعام 2005م، إلى بجانب طرازي بيجو 107 وستروين سي 1 كتعاون مشترك بينها وبين شركة بيجو ستروين بجمهورية التشيك، كما بدأ تصنيع سيارات تويوتا في روسيا خلال العام ذاته. بدأ إطلاق طرازات لكزس باليابان بعدما كانت مخصصة للتصدير خارج اليابان وكانت طرازات تويوتا تحوي نظائر مشابهة لطرازات لكزس الفاخرة وكانت مخصصة للبيع داخل اليابان إلا أن إنتاجها توقف مع دخول طرازات لكزس للسوق اليابانية عام 2005م.[46]

وبحلول عام 2007م، كانت الشركة قد تربعت على عرش مبيعات السيارات في العالم إذ تجاوزت أرقام مبيعاتها مبيعات الشركة الأولى في العالم، وهي شركة جنرال موتورز الأمريكية.[6][7][19] وفي سنة 2008م، احتفلت تويوتا بعيدها الخمسين بالولايات المتحدة.[10] أعلنت الشركة عن صافي خسارتها السنوية بتاريخ 8 مايو سنة 2009، والذي وصل إلى 4.2 مليار دولار أمريكي، لتكون بذلك إحدى شركات السيارات العديدة التي تأثرت بالأزمة الاقتصادية العالمية لسنة 2008. قامت الشركة بسحب أكثر من 8 ملايين سيارة وشاحنة حول العالم بدأً من شهر نوفمبر من سنة 2009 حتى الربع الأول من عام 2010، لعيوب مختلفة فيها، وأوقفت عملية الإنتاج والبيع لفترة من الزمن ريثما تطهر صورتها أمام المستهلكين.[47] استجوب مدير المبيعات الأمريكي، جيمس لنتز، من قبل لجان الكونغرس المختصة بالرقابة والتحقيق بتاريخ 23 فبراير 2010، لمعرفة سبب سحب الشركة للأعداد الهائلة من السيارات في الولايات المتحدة.[48]. وفي 24 فبراير من نفس السنة، استدعي المدير التنفيذي للشركة، آكيو تويودا، للإدلاء بشهادته أمام اللجان.[49] وفي السادس من أبريل طالبت الحكومة الأمريكية شركة تويوتا بدفع غرامة قدرها 16.375 مليون دولار أمريكي لتقاعسها عن إعلام إدارة سلامة المرور على الطرق السريعة بالعيوب التي جاءت بمنتجاتها وكان من شأنها أن تهدد حياة الناس.[50] وفي الثامن عشر من مايو، دفعت الشركة الغرامة سالفة الذكر دون أن تقرّ باقترافها لخطأ.[51][52][53] أفاد منتدب رئيس مجلس إدارة تويوتا، “تاكاهيكو لجيشي”، أن تكلفة سحب المنتجات من الأسواق في تلك السنة المالية، التي انتهت في شهر مارس 2010، وصلت إلى 1.93 مليار دولار أمريكي (180 مليار ين ياباني).

التطور[عدل]

الروح الجديدة[عدل]

أحد موزعي تويوتا الذي ما زال يحمل اسم تويوبت بمنطقة سائيتاما باليابان.

طراز كورونا الذي بدأ إنتاجه عام 1957.

قام كل من إيجي تويودا وشوإيتشي سائيتو والذَين حلا محل كيشيرو تويودا على رأس الشركة بالاستثمار في شراء وحدات تصنيع جديدة وفعالة لتصنيع سيارات متطورة في وقت قياسي. وضعت الشركة نُظم تموين جديد (كانيان)، عام 1954م، استُوحِي من النظام التي كانت تقوم عليه محلات التموين الكبرى آنذاك، وكان النظام يهدف إلى تخزين كميات معتبرة من القطع المصنعة التي تقتنيها لاستعمالها عند الحاجة. قامت تويوتا في الخمسينات من القرن العشرين بإطلاق العديد من النماذج لسياراتها في الأسواق، كان من أشهرها لاند كروزر ذات الدفع الرباعي عام 1951م، كراون عام 1955م، وكورونا عام 1957م. واصلت الشركة سياستها خلال الستينات في إنشاء مصانع جديدة حتى تُلبي الطلب المتزايد على السيارات الاقتصادية. لاقى طراز كورولا نجاحاً كبيراً عندما تم إطلاقها عام 1966م وامتد النجاح ليشمل دولاً عديدة في العالم.

أصبحت تويوتا عام 1970م رابع أكبر مُصنّع للسيارات في العالم.[11] أدت أزمة النفط عام 1973م، بسبب حرب العرب مع إسرائيل وقطع النفط عن الولايات المتحدة، أدّت إلى توجه السوق الأمريكية إلى السيارات الأصغر التي تستهلك وقوداً أقل، واعتبرها الأمريكيون أنها الاتجاه المقبل لصناعة السيارات. اعتمد صُنّاع السيارات الأمريكية على تقليل جودة السيارة للمحافظة على تقليل سعرها، من جهة أخرى كان اهتمام اليابانيون بالسيارة الاقتصادية كبيراً جداً وخصوصاً من ناحية الجودة والكفائة مما جعل لعلامات يابانية مثل تويوتا، نيسان وهوندا، مكاناً كبيراً في السوق الأمريكية في السبعينات.[54][55]

سيارات تويوتا

دار الأخبار – تويوتا يارس

صحيفة الجزيرة منذ شهرين …أطلقت شركة عبداللطيف جميل، موزع سيارات تويوتا المعتمد بالمملكة العربية السعودية، سيارة تويوتا يارس… 4255115-medium …

وزارة التجارة تستدعي 309 سيارات “تويوتايارس” – معلومات مباشر |…

سوق الأسهم السعودية – أعلنت وزارة التجارة استدعاء 309 مركبات من نوع تويوتايارس من موديل 2005 إلى موديل 2008 . وطالبت الوزارة مالكي هذه السيارات…

«عبداللطيف جميل» تطلق «تويوتا يارس سبورت 2015» في أسواق المملكة

أطلقت شركة عبداللطيف جميل، موزع سيارات تويوتا المعتمد بالسعودية، طراز يارس سبورت 2015 الجديدة بالكامل، التي تعتبر …

Business Profiles

masrawy.com: تويوتا يارس هاتشباك الجديدة أكبر وأكثر جرأة

أطلقت الفطيم للسيارات، الموزع الحصري لسيارات تويوتا في الإمارات، سيارة يارس هاتشباك الجديدة كليًا التي طال انتظارها وجاءت بتصميم رياضي …

Employees

تقرير سيارة: تويوتا يارس سيدان 2013 بواسطة خبراء يللا موتور | يللا…

kuwait.yallamotor.com
اقرأ تقرير عن تويوتا يارس سيدان 2013 بوساطة خبراء يللا موتور | يللا موتور.

Video & Audio

(1 – 4 from 8
)

Toyota Yaris 2014 تويوتا يارس – YouTube

نقدم لكم تغطية فريقنا لحفل إطلاق سيارة السيدان الجديدة كلياً (تويوتا ياريس) طراز 2014

‫مواصفات #تويوتا يارس 2014‬‎ – YouTube

تَحرّر أكثر من التوتر، بالوظائف العملية التي تجلب لك الرضى، وأناقة لوحة الأجهزة

News

(1 – 4 from 57
)

الحياة – «عبداللطيف جميل» تطلق تويوتا يارس سبورت 2015

alhayat.com
أطلقت شركة عبداللطيف جميل، موزع سيارات تويوتا المعتمد بالمملكة، سيارة تويوتا يارس سبورت 2015 الجديدة بالكامل، التي تعتبر مركبة متفوقة …

دلة لتأجير السيارات تضيف تويوتا يارس لأسطولها | البوابة

عقدت الشركة المركزية للتجارة والمركبات، وكلاء لكزس وتويوتا وهينو في المملكة، مؤخراً صفقة مع مكتب دلة لتأجير السيارات، قامت بموجبها بتسليم الأخير سبعة عشر مركبة…

المركزية تطرح تويوتا يارس

طرحت الشركة المركزية للتجارة والمركبات، وكلاء لكزس وتويوتا وهينو في المملكة، سيارة

الاقتصادية : «عبد اللطيف جميل» تطلق «تويوتا يارس سبورت» 2015 في…

صحيفة الاقتصادية ، صحيفة العرب الاقتصادية الدولية ، وهي صحيفة إلكترونية سعودية سياسية رياضية اقتصادية تهتم أيضا بآخر أخبار الساعة

Reports & Statements

(1 – 4 from 61
)

Twitter Posts: Toyota Saudi Arabia auf Twitter: “الان #تويوتا يارس ابتداء من 45500…

الان #تويوتا يارس ابتداء من 45500 ريال سعودي . #عروض #رمضان · #رمضان_جميل #تويوتا pic.twitter.com/RSHnnbgNWe. Reply; Retweet …

Twitter Posts: ALJ Leasing on Twitter: “#تويوتا يارس 2015 بسعر خيالي …

@cod802 حياك الله، المتوفر موديل 2014 ولا يوجد لدينا معلومات عن موديل 2015 أو موعد إنطلاقه في الوقت الحالي، تابعنا وسنوافيكم بكل جديد.

Wikipedia: تويوتا يارس – ويكيبيديا، الموسوعة …

تويوتا يارس (يطلق عليها ڤايوس أو بيلتا في بعض مناطق العالم) هي إحدى طرازات شركة تويوتا

تويوتا يارس – المعرفة

<td colspan=”2″ align=”center”>280x450px طراز يارس 2007 <tr> <th colspan=”2″ style=”text-align:center;background-color:#B4B9C3;color:#FFFFFF”>التصنيع …

Miscellaneous

(1 – 20 from 241
)

شمعات شمعة تويوتا يارس 2010 وكالة مسستخدمة للبيع في جدة …

ejabat.google.com
شمعات شمعة تويوتا يارس 2010 وكالة مسستخدمة للبيع في جدة والقيمة 300 ريال لتواصل 0557969894 عطية.

Toyota Yaris 2014 تويوتا يارس | ArabGT

Toyota Yaris 2014 تويوتا يارس. نقدم لكم تغطية فريقنا لحفل إطلاق سيارة السيدان الجديدة كلياً (تويوتا ياريس) طراز 2014 الذي اقامته شركة الفطيم للسيارات – الموزع …

Toyota Yaris 2014 تويوتا يارس | ArabGT – InMotion Hosting

Toyota Yaris 2014 تويوتا يارس. نقدم لكم تغطية فريقنا لحفل إطلاق سيارة السيدان الجديدة كلياً (تويوتا ياريس) طراز 2014 الذي اقامته شركة الفطيم للسيارات – الموزع …

إطلاق تويوتا يارس سبورت 2015 في الأسواق السعودية

إطلاق تويوتا يارس سبورت 2015 في الأسواق السعودية

تويوتا يارس 2012 – 2012 Toyota Yaris

تويوتا يارس 2012 – يارس 2012 – صور تويوتا يارس 2012 – 2012 Toyota Yaris السلام عليكم ورحمة الله

سيارات تويوتا يارس للبيع في …

saudi.3bsi.com
سيارات تويوتا يارس للبيع في السعودية لدى موقع عبسي تجد جميع أنواع يارس: ياريس

اسعار ومواصفات سيارة تويوتا يارس Toyota Yaris موديل 2015 …

ar-prices.com
نعرض اليكم زوارنا الكرام الان على موقع اسعار الجديد ,ننشر اليكم بالصور اسعار ومواصفات ومميزات سيارة تويوتا يارس Toyota Yaris موديل 2015 …

صور و مواصفات السياره تويوتا يارس

كما عودناكم في موقعكم المميز نقدم لكم تفاصيل السياره تويوتا يارس موديل 2014 حيث تعد السياره

تويوتا يارس لقطة | الهرم | 2olli.com

تويوتا يارس لقطة للبيع لظروف حقيقى موديل 2008 كاملة مانوال تكييف ثلاجة +اربعة زجاج كهرباء مع وحدات رفع بالريموت +جهاز انذار اصلى +سينسور بارك (حساسات للركن مع

تويوتا يارس | Sport360

arabic.sport360.com
رونالدو يظهر في إعلان تويوتا يارس ريال مدريد | Wed 02-10-2013. اختارت شركة “تويوتا” النجم كريستيانو رونالدو لاعب المنتخب البرتغالي ونادي ريال مديد الإسباني …

تويوتا يارس تطل بحلة جديدة – 24

تويوتا يارس تطل بحلة جديدة. الأحد 31 أغسطس 2014 / 19:45. 24- د ب أ. أطلقت شركة تويوتا الموديل الجديد من سيارتها يارس الصغيرة، والذي ينطق باللغة التصميمية …

سيارات تويوتا يارس للبيع في الأردن | عبسي

jordan.3bsi.com
سيارات تويوتا يارس للبيع في الأردن لدى موقع عبسي تجد جميع أنواع يارس: ياريس

تويوتا يارس سبورت 2015 عالية الجودة في الأسواق السعودية

أطلقت شركة عبداللطيف جميل موزع سيارات تويوتا المعتمد في السعودية سيارة تويوتا يارس سبورت 2015 الجديدة كليًا، وهي مركبة متفوقة تتميز بتصميم رياضي جريء …

تيربو العرب | تويوتا يارس هاتشباك الجديدة أكبر وأكثر جرأة …

تويوتا يارس هاتشباك الجديدة أكبر وأكثر جرأة (صور). 4 صورة. تويوتا,يارس,تويوتا يارس,هاتشباك,Toyota,Yaris,Hatchback. بيان صحفي الأربعاء 25 …

اسعار تويوتا يارس 2014 | المرسال

سعر تويوتا يارس 2014 Toyota Yaris في السعودية بــ 53 الف ريال سعر تويوتا يارس 2014 Toyota Yaris في الامارات

اسعار وامكانيات تويوتا يارس 2014 …

تويوتا يارس 2014 Toyota Yaris; امكانيات تويوتا يارس Toyota Yaris 2014; المحرك: محرك سعة 1.5 لتر : قوة المحرك

صور تويوتا يارس 2015 اجمل صور تويوتا يارس 2015 صور احدث موديلات…

… صور تويوتا يارس 2015 اجمل صور تويوتا يارس 2015 صور احدث موديلات تويوتا Toyota Yaris 2015 – swr twywta yars

سيارات تويوتا يارس للبيع في عمان

jo.opensooq.com
في هذا القسم من موقع السوق المفتوح ستجد العديد من سيارات تويوتا يارس للبيع في عمان حيث بإمكانك تصفح العديد من الاعلانات لتتمكن من ايجاد سيارات تويوتا يارس …

تويوتا يارس 2014 , اسعار تويوتا يارس

2014, اسعار, تويوتا, يارس تويوتا يارس 2014 , اسعار تويوتا يارس 2014 اعلنت شركة تويوتا عن تطوير